أولا: تعريف بالعلامة محمد رياض

riad

العلامة الأستاذ الدكتور محمد رياض تلقى دراسته الابتدائية بمدرسة السلام الحرة بالبيضاء، ثم بثانوية الزهر بنفس المدينة، وأنهى دراسته الثانوية بجامعة القرويين بفاس. وعلى نهج أقرانه تلقى العلم الشرعي وأجازه العلماء والمشايخ، ورسم لنفسه مسارا تحدى فيه الصعاب، فندب نفسه للعلم وتفرغ له، واهتم بدراسة الحقوق وأحرز فيها الدرجات الأولى، كما اهتم بالجانب الإداري وبرع فيه، واختص في مرحلة من حياته في القانون المدني. ولم يمنعه هذا الاهتمام من الرجوع إلى علوم الشريعة ليتخصص فيها، والرجل تميز بتواضعه، وسعة اطلاعه، ونبوغه، لا يتكلم إلا همسا، ولا ينطق إلا حكمة وعلما، صبور على محاوره، مؤنس لجليسه، مفيد لمصاحبيه، اهتم بالعلم والقراءة، وسخر نفسه عالما ومتعلما، وكرس حياته للتأليف. وقد أصبح مرجعا عند المغاربة والمشارقة، أفاد طلبته في رحاب الكلية بمراكش. وإن من عجيب صنيعه أنه تخلى عن القضاء والمحاماة، ليحمل رسالة العلم ويكرس لها حياته، ومن دخل بيته أثار انتباهه كثرة الكتب التي توجد في كل الجنبات. وقد شد الرجل الرحال إلى البلدان العربية باحثا عن مؤلف من المؤلفات، غارقا في معارض كتبه، تحمل المشاق لتحصيل العلم، وأسهر ليله لإنشاء أسطر كتبت بمداد الذهب وبقيت شاهدة على سعة اطلاع الرجل وصبره، ومكابدته في سبيل العلم، وكأن الملائكة بسطت أجنحتها له رضى بما يصنع، فكان بحق متعلما ومعلما ومؤلفا، ومدافعا منافحا عن المذهب المالكي إلى أن وافته المنية رحمة الله عليه. وللتقريب نوجز سيرته على الشكل التالي: تلقى العلامة دراسته الجامعية بكليتي الحقوق بالبيضاء والرباط، محرزا على شهادة الإجازة في الحقوق. كما تلقى دروسا في نفس المرحلة بكلية الشريعة بفاس والمدرسة الإدارية بالرباط.

    أحرز على شهادة الدراسات العليا في القانون المدني وأخرى في قانون الأعمال.

    أحرز دبلوم الدراسات العليا في العلوم الإسلامية من دار الحديث الحسنية بميزة حسن جدا.

    حصل على شهادة الدكتوراه في العلوم الإسلامية من دار الحديث الحسنية بميزة حسن جدا.

    بالإضافة إلى ما يحمله من إجازات بعض الشيوخ العلو والرواية، تضمنها كتاب ” شيخ الإسلام أبو شعيب الدكالي الصديقي وجهوده في العلم والإصلاح والوطنية “.

    اشتغل قاضيا بالمحكمة الابتدائية بالبيضاء.

    مارس مهنة المحاماة بهيئة نقابة المحامين بالبيضاء.

    أستاذ بجامعة الحسن الثاني.

    أستاذ التعليم العالي بجامعة القاضي عياض بمراكش.

    عضو المجلس العلمي بمراكش، وأنهى حياته العلمية عضوا بالمجلس العلمي بالجديدة.

من مؤلفاته:
1- أحكام المواريث بين النظر الفقهي والتطبيق العلمي.
2- أصول الأخلاق الإسلامية.
3- أصول الفتوى والقضاء في المذهب المالكي.
4- التعسف في استعمال الحق على ضوء المذهب المالكي والقانون المغربي.
5- دليل الثقافة الإسلامية.
6- الشريعة الإسلامية كمال الدين وتمام للنعمة.
7- شيخ الإسلام أبو شعيب الدكالي وجهوده في العلم والإصلاح والوطنية.
8- شيخ الإسلام أبو شعيب الدكالي في رحاب مراكش الفيحاء.
9- مذكرات في الأحوال الشخصية، (وهي من أحفل ما ألف في موضوعه).
10- المدخل لدراسة الشريعة الإسلامية.
11- الزكاة وكيفية إدراجها في النظام الضريبي.
12- الحقائق القرآنية (جاهز).
13- دور المستشرقين في المذهب المالكي (جاهز).
14- شرح المرشد المعين بالدليل (جاهز).
15- ما لا يسع جهله من علم أصول الفقه (جاهز).
16- الكتاب في الأدب العربي.
17- حاجة الحياة المعاصرة إلى القيم الصوفية.
18- محبة الله تعالى وتجلياتها.
بالإضافة إلى عدة أبحاث ومقالات، وما أشرف عليه من رسائل جامعية.
توفي رحمة الله عليه عن سن 64 سنة يوم الثلاثاء 21 غشت 2012 بمدينة الجديدة.

Show Buttons
Share On Facebook
Share On Twitter
Share On Google Plus
Contact us
Hide Buttons

Fill the forms to signup